المشاركات

حماس وومضة أمل في طريق مظلم !

هل تدشين مكتب لحركة حماس في مصر خطوة لطي صفحة الماضي؟ وهل هذه الخطوة بمثابة فرصة لمراجعات فكرية للجماعات في المنطقة؟ وماذا عن جميع القضايا التي كانت حماس طرفا فيها والتي تنظرها المحاكم المصرية؟ وما الذي يؤول إليه قطاع غزة بعد حماس؟ هل سيعود الأمن لشبه جزيرة سيناء حال تسليمها للسلطة الفلسطينية؟ وما هي التنازلات التي ستقدمها حركة حماس لكسب الثقة المصرية والفلسطينية؟ وهل ستقبل حركة فتح التنازلات الحمساوية أم ستشكك في نواياها؟ هل قادة حماس سيتنقلون بأريحية تامة دون ملاحقات أمنية في المستقبل؟. كل هذه تساؤلات تدور في عقل كل من يتابع الوضع وفي حنايا صدره ما لا يجعله يستريح حتى يأتي ما يزيله من صدره. حسب موقع 48 الفلسطيني تم الاتفاق بين حماس والسلطات المصرية بأن سيكون للأولى مكتب في القاهرة برئاسة عضوها "روحي مشتهي"، بمثابة ومضة مضيئة في طريق مظلم، وقد تمت هذه الخطوة المباركة بعد بحث العديد من القضايا السياسية والأمنية في لقاءات عدة بين الطرفين، ورؤيتهم للمستجدات الساسية التي طرأت على المنطقة  والتي تتطلب تنازلات فعلية من حركة حماس، للحفاظ على قطاع غزة الذي يمتاز بموقعه الجغرافي بوق…

الزيادة السكانية والمعضلة في التفكير!

بقلم / محمد كامل العيادي متى تكون الزيادة السكانية نقمة ومعضلة؟، وهل يمكن استخدام هذه الزيادة في التنمية الاقتصادية؟، هل الحرية والعدالة الاجتماعية لهم تأثير على النمو والتنمية؟، تكون الزيادة السكانية معضلة حقيقة عندما لم يتواجد من يستغلها ويقوم بتوظيفها توظيفا صحيحا، بتدريبهم واعطائهم الحرية في التفكير والابتكار وهذا لم ينضج ثمرته بكل تأكيد إلا بعد الحرية والعدالة الاجتماعية وحرية التعبير كافلا لهم ذلك الدستور.  لا شك أن النمو الاقتصادي من أهم الأهداف التي تتطلع لها أي حكومة لتحسين المستوى المعيشي لمجتمعهم، وإذا نجت فيه يعتبر مؤشراً قويا لرخاء الدولة، ولا يتم ذلك إلا بحكم راشد  صالح، ومشاركة مجتمعية، والاهتمام بالبحث العلمي، وكذلك الاهتمام بالصحة والتعليم، وعدم التقدير السيء للزيادة السكانية بوضعها حائل بين التنمية والدولة، وقبل أن نلقي الضوء على الزيادة السكانية في مصر، يجب أن ندرس كيف  استخدمت الصين والهند الموارد البشرية في التنمية، وماذا لو استخدمت مصر مواردها البشرية كما استخدمتها الصين والهند. تشكل الصين 18,75% من إجمالي عدد سكان العالم، بنسبة نمو سكاني لعام 2016 م، 0.43%  أي أن …

ماذا لو القي المنافقون في صناديق القمامة؟

بقلم / محمد العيادي ماذا لو كان في الدستور قانونا يُجرم النفاق؟، ويُحاسب كل من يتخذه وسيلة للوصول إلى جوار صاحب القرار؟ ما وجدنا منافقا واحدا انفه يشم الهواء، والنفاق هو من نافق ينافق نفاقا ومنافقة، وهو مأخوذ من النفقاء: احد مخارج الجربوع من جحره، فإنه إذا طلب من واحد هرب إلى الآخر وخرج منه – وقيل هو النفق، وهو السرب الذي يستتر فيه. المنافق مرواغ لا تستطيع "مسكه"، ودائماً قابل لأي صورة يحتاجها الموقف سواء عبوثاً أو ضحوكاً أو أرجوزاً، أو ارتست مع تقديرنا لمهنة الأرتست، والمنافق دائما لديه القدرة على التشكيل حسب ما تقتديه كل مرحلة، فيكون معارضا وقت المعارضة، ومؤيد إذا ما احتاح الامر تأييدا، فالمنافق لديه براعة في البلاغة الخطابية، ويجيد التلون والخداع والكذب بمهارة من أجل الوصول لأهدافه، فلا يُعنيه مبدأ ولا فضيلة، كما أن لا يعنية أكان هذا في الصالح العام أم ضده.  المنافق عينة من البشر أبتليت البلاد به، قد يكون نتاجه نتيجة خوفا ما، أو تركيبتة المَرَضِية؟، وصفاته السيئة التي جعلت له القدرة على التشكيل بالشكل والتركيبة التي تناسب الوضع، فإن احتاج الأمر صراخا صرخ، أو الضحك ضحك، أو ح…

الوداع

صورة
فَرِحْتُ بوصلك يوم التقينا وسَعِدَتْ روحي بمن جاء يحتويها ويحتضنها ويزيدها حبا وانشراحا ومن احقاد الأحزان يحميها وتقيم لنا النجوم افراحا وحياة بها هواكِ والحب يبنيها جئتِ وبنيت عليكِ آمالا وآمالا كنفس بإنتظار الفجر طال لياليها   لكن خيبتِ ظني وهدمتِ بنيانا ليخيب البنيان ويخيب بانيها لذا اسمعينِ وأصغي واسمعي بيانا أن النفس التي بدأت تتحمل ما يجيها والله ما كان ودي أقول لكِ وداعا لكن جحود قلبك اجبرني عليها ارسلت بكل حب وبحبر قلبي كاتبا عن شوقي لعينكِ وما يشدني اليها انتظرت منك ردا كتابة أو سماعا و ما جاني رغم انك اطلعتِ عليها والله ما كان لي ان اقبل ولو كانت قلاعا فتموت النفس ولا الضيم من احد يجيها وقلبي ما يقبل من احد خداعا ونفسي ما تميل إلا لمن يغليها وداعا اقولها بكل جوارحي وداعا بعد ما هدمتِ هامة كنتِ تعتليها وضيقتِ دنيايا عليَّ بعد اتساعا وضيعتِ روحك من قلبي بعد ما لقيها علمني قربك أن اغلق كل بابا يدخل علي نفسي ما لا يرضيها  كنت ارجو منكِ حنانا وذراعا يمسح على رأسي ونفسي يهديها كنت احلم بكِ عصفور ينشد لي ابياتا

هل سترحلين ؟

صورة
هل ارسلكِ القدر لتبقين معي ... أم سترحلين كما فعل مع الليل القمر؟

واسدل ستائره السوداء على عيونه ... وترك النجوم والكواكب تحتضر

هل ستحرقين قلباً أحبكِ ... أم ستحتوينه وتحفظينة من الخطر

اتجعلين العشق يدخل قلبي ... وتغنيني عن كل البشر

وينبت الحب ويحيا فؤادي ... كما ينبت نبات الأرض بالمطر

هل ستدوم معكي بسمتي ... أم ستقطفيها قبل نضوج الثمر؟

أم أتيتِ لتعذبِ قلبي وتهجرِ ... كما تهجر الروح  الجسد؟
ارجوكِ أن كنتِ سترحلين ... فأرحلِ قبل أن ينال قلبي الضرر

لا تجعلين حياتي توصد .. ولا فؤادي من الألم يعتصر

لا تعودي قلبي عليكِ  ... ثم تتركينه مرة اخرى للضجر

تلوكني السنة الشامتين ... ويأكلني  البكاء مع طول  السهر

ويطيرعقلي من رأسي ويسلب ... لأعيش مجذوبا بين البشر

حبيبتي

صورة
ضعي رأسكِ علي صدري واسمعي نبضات قلبي ماذا تقول وهو يبوح عن جرح بداخلي وحرمان وصفي له يطول وعن سرٍ قيدته ليؤلم أضلعي وبيني وبين غدٍ مشرقٍ يحول لأرى الحياة تضيع أمام عيني وشمس الحب غيابها يطول لتبيض عيني حزناً ويموت صبري ويتوه مركبي بين شاطئي العيون لأغرق ومعها الفظ أنفاس حبي وهي تصرخ وتقول أحبك وسأظل على امل أن نلتقي ارجوكِ اتركِ قلبك ينطق ويقول قبل أن اغرق ويغرق الأمل معي اسمعي استغاثات قلبي قبل الأفول ابطلي فتيل الفراق قبل أن ينفجر داخلي لا تجعليه بيننا يحول ليحرق حلما بنيته بعمري ارويني من ظمأ كان لإذلالي ميول اطفي نارا توهجت .. ستحرقني ستنتهي حياتي وتزول مالم تنظر إليَّ عيون عشقي هيا احضنيني واتركِ احساسي يجول في احضانك وعلى صدرك يرتاح عمري ويُشفى عمري وجسدي المعلول ونطفيء لهيب شوقكِ وشوقي وخصلات شعرك تداعبني بفضول وهي ترقص على نسمات فمي ويعزف الضوء على رموش عيني بميول وجسدك بكل أعضائه يداعبني

رسالة شوق

صورة
اشتقت إلى الإبحار في عيونك لارسو بقاربي على شاطئها في رحلة شوق في عالم حبك وخجل خدودك وأنا أُداعبها واعانق نسمات تخرج من فمك وعينيك بظل رموشها أُلاعبها أُدون في محطات ذكرانا حبك لتبقا الذكرى .. الأيام تُعانقها وبالشوق يحملني حبي إليك وروحي تسعد بقلبك وهو يُغازلها وترتوي الحياة من ظمئها بحبك والأشجار تغني لحن قلبينا غصونها لتنضج الثمار قبل موعدها بوصلك بعدما لامس حبك خدودها  ا
اشتقت لطريق كحلته خطى قدميك ولمسة من يديك يداي تُعانقها ورأسي على صدرك تشتكي بُعدك ونبضات قلبك تناغشها وتلتف حول جسدي بالحب يديك