التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

تطرف الراديكالية الإسلامية

ماذا يعني مصطلح الراديكالي؟ وهل الإسلام راديكالي؟ هل الراديكالية تعني التطرف؟ لماذا الإصرار على نعت الإسلام بالتطرف مع أن من ينعته يدرك أنه ليس كذلك؟ هل من يتطلع لتغيير أمته للأفضل يكون راديكالي متطرف؟. الراديكالية في المعجم اللغوي تعني الأصل أو الجذر، والجذريون هم الذين يتطلعون إلى تغيير النظام الاجتماعي والسياسي من جذوره، وكذلك في تعريفات أخرى تعني التطرف، لأنها تنشد إحداث تغيرات متطرفة في الفكر والعادات السائدة والأحوال والمؤسسات القائمة، ولو عدنا قليلا إلى الخلف لوجدنا أن الراديكالية قد ظهرت في بداية الأمر عندما رفض رجال الكنيسة الغربية فكرة التحرر السياسي والفكري والعلمي في أوروبا مُصرين على الأصول القديمة متمسكين بها، لذلك اطلقوا عليهم راديكاليين بعد هذا التوجه الصلب المتطرف الهادف للتغيير الجذري للواقع السياسي، وكذلك وصفها قاموس لاروس الكبير على أنها كل مذهب متصلب في موضوع المعتقد السياسي.  واصطلاحاً نجد أن الراديكالية تعني نهج الأحزاب والحركات السياسية التي تنشد الإصلاح الشامل والعميق في بنية المجتمع، خلاف الليبرالية الإصلاحية التي تكتفي في نهجها على تحقيق بعض الإصلاحات في واقع…
آخر المشاركات

عندما يبكي الرجال !

مشكلات الحياة لم تترك لكبرياء الرجال مكاناً ولا إمكانا يستطيعون معه منع دموعهم، وعندما يبكي الرجال فلا بد أن يكون الأمر جللا، فهل جربت الحاجه ومرارتها قبل ذلك؟ هل جربت أن ترى أحدا من عائلتك يتألم من المرض وأنت لا تستطيع فعل شيء غير البكاء؟ هل جربت أن ترى عزيزا عليك يموت أمام عينيك وأنت عاجزا على مساعدته؟ هل جربت ذهابك للصيدلية لصرف الروشتة وأنت لا تملك ثمنها؟ هل جربت حينها وانت تلملم حسرتك على نفسك بين أعين الناس؟ هل جاء عليك وقت وذهبت بإبنك إلى المستشفى ورفضت استقبالة قبل أن تضع تأمين مادي قبل أن يدخل وأنت لا تملك هذا المبلغ؟ هل تعرضت قبل ذلك لموقف بيع "عفش " البيت لسد حاجتك؟ هل جاء عليك يوما ونمت فيه أنت وأهل بيتك دون أن يدخل جوفك طعام طيلة النهار؟. من أصعب المواقف عند أي رجل، لحظة هطول الدموع كالمطر من عينيه، ولا يستطيع التحكم فيها، وأن تكون مستباحة لعيون الناس، المُحب والكاره، والمُشفق والشامت، القريب منهم والغريب، حين إذ تكون دموع حارقة تحرق كل شيء داخله، كبريائه وكرامته ورجولته، حتى إحساسه بالحياة برمتها، العجزه إيقاف الدموع أو مداراتها، هو نفس الاحساس بالعجز على توفير…

"مايك بنس" رئيسا لأمريكا خلفاً لـ "ترمب"!

أمريكا شعبا وأحزاباً وعلى رأسهم الحزب الجمهوري يجتمعون على هدف واحد وهو لفظ الرئيس "ترمب" وخلعه من منصبه، ويبحثون على الطرق القانونية لذلك ولن ينتظرون أبدا نهاية فترته، فهل سيواجه "ترمب" مصير "نيكسون"؟ أم "كينيدي"؟ هل فوضى البيت الأبيض صناعة مخابراتية؟ أم هي فعلاً سوء إدارة من إدارة "ترمب"؟ هل "ترمب"سيلحق بمستشاره للأمن القومي "فلين"؟ أم سيتم ترويضه كما حدث مع "بيل كلينتون"؟، الحقيقة أن "ترمب" في ورطة وستكشف الأيام القليلة القادمة عما في جراب الأمريكان، خاصة بعد رغبة عارمة من قِبل بعض الجمهوريين في التخلص منه، وهذا ما كشفته عنه صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية بكشفها عن تحدث الأمريكان في دهاليز مؤتمر الأمن في ميونخ بألمانيا وعن امكانية الإستناد إلى تعديل دستوري يتعامل مع الاتهام بالتقصير للرئيس. تحركات بعض الجمهوريين لعزل الرئيس الأمريكي "ترمب"، تنبني في عدم كفاءته لشغل منصب رئيس أكبر دولة في العالم وليس أهلا للحكم، ولكن الدستور الأمريكي يمنع عزله لمجرد تقصيرة أو رؤية البعض…

أنتِ الحياة !!!

زَهْرَتْ عيناي منذ أن رأتكِ في حياتي وحبلت الليالي فأنجبت لي نهاري الأمل يصاحبني وتحفني فيه الأماني وعلى قمم العلا تبدر حبي وفي البراري  ليكون اسمك هو لهم العنوان وعطره يملأ الوجدان قبل المكان أنت الحياة وأنت للهوى زادي الناظر إليك يرى حلاي فيك لونك لون بشرتي ويزين بحبك وحبي الثمارِ يُشفى منها عليل الحب وصاحب الأسقام حبك يروي السماء وتحمل منه السحابِ لتلد محي الأرض وهي الأمطار تغيثها من الجرد حبا ويكثر الأحبابِ ويقضي بنوره على الأحزان وظلمة الأحقادِ ويسمو حبي ويحتضن من في السماءِ أداعب النجوم والقمر ينعم بجواري ونسمات الهوى تدون بها ذكرياتي تحكيها وتورثها للأجيالِ عن قلبين تحابا واجتمعا على الغالي احبك والحب خُلق في الحياة يستظل به الأحباب ولهم عنوان محمد كامل العيادي



"برنارد لويس" وعلاقته بما يحدث في العالم العربي

أن النظر لأي مشكلة بسطحية في التفكير لا يساعد في أي حل، لذا يجب التمحيص والتدقيق في أصل المشكلة وأسبابها وذلك بدراسة الماضي دراسة جيدة، ثم وضع تصور وحلول لهذه المشكلة بطريقة علمية صحيحة، حتى نغير فكرة التخلف لدى العالم خاصة الغرب بجهلنا وأننا لا نقرأ فضلا عن عدم الفهم. إن دراسة أي نظام سياسي لمخططات استعمارية يجب أن يكون حسب دراسة لوقائع وأحداث سابقة ووضع توقعات لحدوثها مهما جدا، لإمكانية وضع حلول وضمان نجاح هذه الحلول للتصدي وقطع أي طريق يوصلهم إلى ما يخططون له، وما يحدث الآن في العالم العربي بوجه خاص والعالم الإسلامي بوجه عام لم يولد صدفة ولكن خطة استعمارية مولودة من رحم وثيقة "كامبل" السرية عام 1907، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى رئيس الوزراء البريطاني  آنذاك "هنري كامبل بنرمان"،  والتي نصت على  وضع سياسة استعمارية خاصة تجاه العالم العربي، والسيطرة على البحر الأبيض المتوسط، حيث أن البحر الأبيض المتوسط هو الشريان الحيوي للاستعمار فهو الذي يعمل على ربط الشرق بالغرب وكذلك هو الممر الطبيعي إلى القارة الأفريقية والأسيوية، وليس كذلك فقط بل هو ملتقى طرق العالم ومهد الأديان …

الأماني بداخلي ما تنتهي

حبيبتي كل يوم تزدادي في قلبي ومعها روعتي وأشتاق اليكِ كلما انتهى الحديث بينكِ وبيني يغيب وعيي عندما يأفل صوتك عن مسمعي وتظلم الدنيا في عيناي لا أرى غير حسرتي تتوق روحي إليك كما روحك تشتاق لعودتي أحبك والحب أنتِ معناه وأنت سبب لوعتي والأماني بربي لا تنقطع بأن يوما حتما نلتقي أتحرى بها كل يوم هلالك في سمائي يرتقي وتليه شمس معها يوم يُعلن عودتي تنعم نفسي ويسعد الجسد وهو بك يلتقي الذي ينتظره منذ الفراق واشتعال لوعتي أريد أن أحكي لك عما بداخلي أريدك أن تخففي عني بلمسة منكِ انتظرك حبيبتي تحلين عقدتي عقدت لاحتجاب عن عيناك صورتي اشجين ونسيني بقربك اطفأ ثورتي بلمسات يداك بقبلات من شفتاكِ بحنان جسدك كل شيء منك أريد أن يلمسني أريد أن انسى لا أريد أن أتذكر بعدكِ لا أريد أن أتذكر إلا شيء واحدا اندماجي والتصاق حياتي بكِ أريد أن اسكر بالشرب  منكِ احتسي جوارحك غيبين عن كل شيء إلا عنكِ خديني في أحضان يُسلب فيها عقلي زدين من كأس الهوى لا تجعليه ينقص من عيني كلما نقص زيديه اجعليني ارتوي اجعليني أنسى ما مضى فالحب من غيرك لا معنى له بقلبي وغير طيفك لا تحسه نفسي كل شيء منكِ مختلف

وحشتينِ يا أرق إحساس

أحكي لي ما بداخلي حبيبتي الحسناء                                 فالإحساس كما هو بداخلك هو بداخلي حبك روضة لقلبي من رب السماء                              أتقرب اليكِ فيها بين وقوفي وجلستي يسري في شراييني اسمك بدلا من الدماء                                        تنير روحي حروفك وظلمة دنيتي              وحشتينِ ووحشتني عيونك السوداء                               وحشتني رموشها وحضنها لصورتي وحشتني خدودك صديقتي في البيداء                                  تروي خدودي حنان قربك وتهدأ حيرتي وشعرك الطويل يداعبني  بخصلاته السوداء                               ويشدني طيفه ويحضنني من عثرتي والجسد الذي كالبان يعود بي من الشيبة إلى الصباء                بلمسته اركض ولا يشابهني الظباء في قوتي                وحشتينِ يا قيثارة فن كتبها الشعراء                       وغنتها الطيور على الأشجار وشباك غرفتي أحبك ومنك يستمد الحب العطاء                          يزينه توقيع شفتيك ونور قلبي عليه قُبلتي أتجمل في عينها كوردة مع قطرة عطاء                                يفوح عبق لقائي بك بالطيب في غدوتي وروحتي مدحك قلبي بقصيدة يع…